اقوي شيخ روحاني مضمون

اقوى شيخ روحانى

الاستاذ الدكتور العالم ابو فارس

واتس اب فايبر ايمو لاين

00201014384502

اقوى شيخ روحانى
اقوى شيخ روحانى

اقوى شيخ روحانى

والقول الأول هو قول أهل السنة والجماعة، قال الإمام النووي : “والصحيح أن السحر له حقيقة، وبه قطع الجمهور، وعليه عامة العلماء… ” وقال الإمام القرطبي – رحمه الله – : “ذهب أهل السنة إلى أن السحر ثابت وله حقيقة “. وقال الإمام ابن القيم : “وقد دل قوله تعالى: { ومن شر النفاثات في العقد }( الفلق:4 ) وحديث عائشة رضى الله عنها على تأثير السحر وأن له حقيقة “.

ومن أدلتهم على ذلك قوله تعالى:{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون }(البقرة: 102 ) ووجه الدلالة من الآية أن الله أخبر فيها أن للسحر آثاراً محسوسة كالتفريق بين المرء وزوجه،

وأن له ضرراً مباشرا – يحصل بإذن الله –،  وهي آثار محسوسة لا يمكن إنكارها، مما يدل على أن للسحر حقيقة، وليس مجرد خُدَع وتخيلات.!! والواقع المشاهد يقرر هذا ويؤيده .

أما القائلون بأن السحر لا حقيقة له – وهو قول عامة المعتزلة وآخرين – فيتلخص رأيهم في أن السحر مجرد تمويه وتخييل فلا تأثير له لا في مرض، ولا حَلٍّ، ولا عَقْدٍ، وبناءً عليه فإنهم يجعلون السحر نوعاً واحداً وهو

سحر التخييل.

يقول القاضي عبد الجبار المعتزلي: ” إن السحر في الحقيقة لا يوجب المضرة لأنه ضرب من التمويه

والحيلة…”، ويقول أبو منصور الماتريدي : ” والأصل أن الكهانة محمول أكثرها على الكذب والمخادعة، والسحر على التشبيه والتخييل”، ويقول ابن حزم : “…وقد نص الله عز وجل على ما قلنا فقال تعالى:

{ فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى  }(طه:66) فأخبر الله تعالى أن عمل أولئك السحرة

إنما كان تخيلاً لا حقيقة…” والاستدلال بهذه الآية مدفوع إذ ليس فيها أن السحر لا يكون إلا من قبيل التخييل،

بل غاية ما تدل عليه الآية أن سحر السحرة في زمن فرعون والذي وقع في ذلك الموطن كان

من ذلك القبيل، لا أن كل أنواع السحر كذلك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*